20 C
تونس
07/03/2021
سياسة

العنوان : دبلوماسية الند للند :إعلان تونس الحرب على جمهورية البندقية


و لما حلت صائفة سنة 1784، كان على رأس الأسطول البنقدي قبطان جديد يدعى {إيمو – C.Emo}و كان عنيداً، دخلت معه الحرب طوراً عنيفاً، إلاّ أن حمودة باشا كان أكثر صلابة و عناداً و قد قررّ مُتابعة الحرب حتى تتحصل تونس على تعويض مناسب، و كان مع كل معركة أو هجوم بحري على أحد الموانئ التونسية، يرفع الباي حجم مطالبه إلى أن صارت أضعاف ما كان يُطالب به في أول الحادثة، و في سنة 1786 شعر القبطان {إيمو – C.Emo} بعدم نجاح مهمته فكتب إلى الباي يُهدده بوجوب قبوله لمطالب البندقية و إلاّ هدم كل حصون حلق الواد، و كان جواب الباي ” أنّ الصلح هو في دفع كل خسائر تونس، و أنه إذا هدمت حصون حلق الواد ستكون دولة البندقية مُجبرة على إعادة بنائها من جديد.”

بعد 8 سنوات بلغت الحرب نهايتها، بعد أن أعادت البندقية النظر في تلك الحرب الضروس التي كلفتها ثروة طائلة بسبب شدّة التحصين و قوة الدفاعات التونسية اللذين لم يكن يتخيلهما البنادقة عند بداية الحملات، بالإضاف إلى موت القبطان {إيمو | C.Emo} فجأة في مالطة و هو الذي كان يعتبره حمودة باشا عدواً شخصياً له. أما السبب الثالث و هو ما جعل حمودة باشا يُعجّل بإنهاء الحرب، هو ظهور تهديد جدّي من الجانب الجزائري لمُحاربة تونس، تلك الأمور أوجدت وضعاً جديدا بالنسبة لحمودة باشا، فرأى أن يُنهي تلك الحرب خوفاً من أن يقع في مأزق مُحاربة عدوين في وقت واحد. لهذا قبل الباي مفاوضات جديدة مع البندقية و هي المفاوضات الي إنتهت بمعاهدة صلح بين الدولتين يوم 2 ماي 1792.

كانت تلك المهادة لصالح تونس، فمن شروطها دفع البندقية تعوضيات كبيرة و هدايا ثمينة جداً للباي، و أنها لن توضع موضع التنفيذ حتى تقدم البندقية ما عاهدت عليه. من أهم نتائج الحرب : – توطيد هيبة تونس في الخارج بالصلابة التي أظهرها الباي أثناء الحرب، و بنجاحه في الحصول على مبتغاه من التعويض و على خسائر الحرب، بل فوق ما كان يُطالب به. – خروج حمودة باشا من تلك الحرب و بلاده أقوى و أغنى بكثير مما كانت عليه أول الحرب، بل خرج من تلك الحرب هو أقوى حُكام شمال إفريقيا.

Related posts

الطبوبي للشاهد: إذا تعتقد أنني عملت لإسقاطك في الانتخابات فهذا شرف لي أنني أنقذت البلاد من أكبر ديكتاتورية

التركيبة الكاملة لحكومة هشام المشيشي المقترحة

عبد العزيز بلخوجة يستقيل من قلب تونس بسبب تصويت نوابه للغنوشي

Leave a Comment