11 C
تونس
27/02/2021
متفرقات

تحذير من موجة جديدة من Spam.. وهذه التدابير الوقائيّة


حذّرت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية من موجة جديدة من النوع “Spam Extorsion / Sextortion” التي تتكون من تلقي رسالة بريد إلكتروني من أحد القراصنة تشير إلى أنه  تم اختراق هاتف ضحيته، أنه قام بالتحكم به عن بُعد وتصويرها بالفيديو عبر كاميرا الهاتف  عند دخولها إلى المواقع الإباحية.

وبعد استقبال الرسائل غير المرغوب فيها، يطلب القرصان من ضحيته دفع مبلغ من المال (فدية) حتى لا يبث بياناته التي تم اختراقها وكذلك مقاطع الفيديو التي تم تصويرها على شبكات التواصل الإجتماعي.

ودعت الوكالة إلى اليقظة واتباع التدابير الوقائية التالية:

1 – رفض أي طلب للقيام بعمل غير أخلاقي على الإنترنت.

2 – قم بتعطيل كاميرا الهاتف الخاصة بك أو أي كاميرا أخرى متصلة بالإنترنت عندما لا تحتاج إليها.

3- لا ترد على رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها التي تطلب معلوماتك الشخصية: رقم CIN أو رقم جواز السفر أو الهوية المصرفية أو كلمات المرور.
4 – لا تدفع الفدية.

5 – لا تقم بحفظ معلومات تسجيل الدخول وكلمات المرور والتفاصيل المصرفية في متصفحات الويب.

6 – تحديث متصفحات الويب الخاص بك مع أحدث الإصدارات.

7- قم بتثبيت ملحقات “Netcraft” و”adblockplus” في متصفح الويب الخاص بك لمعرفة مدى موثوقية المواقع التي تمت زيارتها وحظر الإعلانات المشكوك فيها.

8 – استخدم حساب مستخدم له امتيازات محدودة للاتصال بالإنترنت.

9- تحقق من صحة المرسلين قبل قراءة كل رسالة مستلمة عن طريق البريد الإلكتروني أو تم نشرها على جدار Facebook / Twitter / Instagram وفي حالة الشك لا تستجيب ولا تنقر على رابط النص التشعبي أو الصور فيه واحذفها على الفور.

 





المصدر

Related posts

سقوط شاحنة خفيفة في قنال بساقية الدائر

إنقاذ مهاجرين غير نظاميين في المهدية

المشيشي يُدشّن ”جناح بورقيبة” بدار تونس بباريس

1 comment

우리카지노 15/01/2021 at 6:51 ص

Earlier, Bangladesh provided shelter to about 750,000 Rohingya in Myanmar in 2017 . They fled the border to Bangladesh and settled in Cox’s Bazar, 우리카지노 where Rohingya refugees lived mainly to escape the Myanmar Army’s sweeping operations at the time. It is estimated that the number of Rohingya refugees living in the Cox’s Bazar area currently stands at about 1 million. Those who were expelled from their hometown could not escape from the harsh environment even in the refugee camp. During the rainy season every year,

Reply

Leave a Comment